globalnin

bluehost coupons india

godaddy india

pizza hut coupons codes

الرئيسية / سياسة / أرسلان: إشارة واحدة تفكّ "البلوكاج الحكومي" .. وردّ "الجماعة" سلمي

أرسلان: إشارة واحدة تفكّ "البلوكاج الحكومي" .. وردّ "الجماعة" سلمي

هسبريس – طارق بنهدا

الخميس 16 فبراير 2017 – 14:10

تحاشى فتح الله أرسلان، الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان، الحديث عن حزب العدالة والتنمية، القائد للائتلاف الحكومي السابق والمكلف بتشكيل الحكومة المرتقبة، بشكل مباشر، حين تعقيبه على مسؤولية الحملة التي طالت نشطاء الجماعة بإعفاء قرابة 105 من مهامهم الوظيفية في مختلف القطاعات العمومية بعدد من المدن المغربية.

وفضّل أرسلان، في جواب عن سؤال هسبريس خلال الندوة الصحافية التي عقدها مجلس إرشاد الجماعة اليوم بمقر سلا، الحديث عن “البلوكاج” الحكومي عوض الرد على “صمت” الحكومة تجاه موجة الإعفاءات المذكورة، بقوله إن “البلوكاج بإمكانه أن ينتهي بإشارة واحدة لو أرادوا ذلك”؛ مضيفا: “الحكومة كانت في السابق عاجزة على حل مشاكل المغاربة، فما بالك وهي اليوم في حالة بلوكاج”، في إشارة منه إلى استبعاد انتظار تجاوب حكومي.

من جهة ثانية، قال القيادي البارز في التنظيم الإسلامي المعارض بالمغرب إن طريقة الرد على تلك الإعفاءات ستتم بشكل سلمي ومشروع، مردفا: “يجب علينا استيعاب ما يحدث ووضعه في سياقه ثم الرد عليه، حيث سنسلك السبل القانونية أولا ثم السبل المشروعة لإعلان رفضنا القرار”، مشيرا إلى “دعوة كل الأطراف بأن يستشعروا أن ما يحدث هو هجمة على الحريات والديمقراطية وانتكاسة إلى الوراء”، على أن “القضية ليست قضية الجماعة بل قضية شعب بأكمله ويجب أن يتصدى إليها الجميع”.

وتضمن بيان مجلس إرشاد “العدل والإحسان”، الذي تلي في ندوة اليوم بمقر الجماعة بسلا، رسالة شكر إلى من أسمتهم “السياسيين والحقوقيين والمناضلين من مختلف التوجهات والنقابات والمنابر الإعلامية التي رفعت الصوت عاليا في وجه خبطة النظام هذه”، قبل أن يوجه الخطاب إلى من وصفهم المترددين و”المحايدين”: “نقول، بكل قوة وبكل صدق ونصح وإخلاص، إن الاستبداد لا صديق له، وإن الجميع سيندم عاجلا أو آجلا إن لم نتوافق على الوقوف في وجه الظالم ونصرة المظلوم. وتسعينيات بن علي خير شاهد. لا نستعدي ولا نستجدي”.

وتابع البيان أيضا: “لن يشغلنا النظام بأنفسنا، ولن يثنينا عن فضح إفساده وتسلطه ونهبه، والاصطفاف إلى جنب كل مناهض لفساده واستبداده، وتلبية كل نداء يريد العزة والكرامة لبنات وأبناء هذا البلد”، مضيفا: “إن يأسنا من أن يصلح الفساد ويتخلى الاستبداد عن الاستبداد لا يفوقه إلا يقيننا أن أحرار هذا الوطن قادرون بإذن الله على صناعة التاريخ”، على أن “الاختلاف الذي يصل أحيانا إلى حد التناقض بين هؤلاء الشرفاء لن يصرفهم عن الاتفاق والتوافق على قيمة القيم: الحرية”.


المصدر :

أرسلان: إشارة واحدة تفكّ "البلوكاج الحكومي" .. وردّ "الجماعة" سلمي