globalnin

bluehost coupons india

godaddy india

pizza hut coupons codes

الرئيسية / فن و ثقافة / الوديع: الكتابة ضمدت جراح سنوات الرصاص

الوديع: الكتابة ضمدت جراح سنوات الرصاص

هسبريس – فاطمة الزهراء جبور

الخميس 16 فبراير 2017 – 07:37

أكد المناضل السياسي صلاح الوديع أن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بدأت بعد الاستقلال إلى نهاية التسعينيات، موضحا أن “هذه الفترة عرفت مجموعة من التطاحنات بمختلف أشكال العنف”.

وقال المتحدث ذاته، في لقاء عقد حول “الكتابة والذاكرة الجماعية”، وعرف جدالا بين المتدخلين ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب: “في هذه الفترة ظهر نوع من الكتابات سمي في ما بعد بأدب السجون، وأدب المقاومة، وأدب المعاناة، وتشكل في العديد من الكتابات، من قبيل الشعر والرواية”.

وعن علاقة الكتابة بالذاكرة الجماعية، يقول المناضل السياسي ذاته: “الكتابة والذاكرة تجمعهما علاقة جدلية، لأنه عندما تخضع الذاكرة للكتابة فإن الأخيرة تساهم في إحيائها”، وزاد: “هذه الكتابات التي تتعلق بالذاكرة الجماعية لها قيمة توثيقية؛ لأن هناك فرقا كبيرا بين عمل المؤرخ والكتابات الاسترجاعية التي توثق حدثا من الأحداث”.

واعتبر الوديع أن الكتابة والتعبير عن الصدمة التي عاشها لها دور علاجي، وعلق على ذلك بالقول: “الشخص الذي انتهك جسده يصاب بجرح نفسي عميق أكثر من كونه جسديا، ويتطلب علاجا؛ وجلساته مع الأطباء النفسانيين تكون سبيله للخروج من تلك المعاناة”.

وعن الإصدارات المتعلقة بالذاكرة، قال المتحدث ذاته: “حوالي 60 كتابا تم إصدارها إلى حد الساعة حول استرجاع الذاكرة؛ وهذا ما وقفت عليه هيئة الإنصاف والمصالحة”، موضحا أنه “بواسطة هذه الكتابات تم إنتاج مجموعة من الأفلام السينمائية التاريخية، والتي لقيت نجاحا كبيرا في المجال الفني”.


المصدر :

الوديع: الكتابة ضمدت جراح سنوات الرصاص