globalnin

bluehost coupons india

godaddy india

pizza hut coupons codes

الرئيسية / بيئة وعلوم / باحثون إسبان: "الواقع الافتراضي" يخفّف الألم

باحثون إسبان: "الواقع الافتراضي" يخفّف الألم

هسبريس ـ مُتابعة

الخميس 16 فبراير 2017 – 09:50

قال باحثون من اسبانيا إن استخدام الواقع الافتراضي في تنظيم رحلة خلوية افتراضية على سبيل المثال للمرضى يمكن أن يساعد في إلهائهم عن الألم الذي يتعرضون له أثناء العلاج.

وقدم الباحثون، تحت إشراف بيرجيت نيرولا من جامعة برشلونة، في دراستهم التي نشروها في مجلة “جورنال اوف بين” المعنية بالأبحاث المتعلقة بالألم، رؤية جديدة لكيفية استخدام نظارات الواقع الافتراضي في مساعدة المرضى في تخفيف شعورهم بالألم، غير أن تأثير هذه النظارات لا يزال محدودا.

ويعرف الباحثون، منذ سنوات، أن شعور الناس بالألم يكون أقل عندما ينظرون إلى جسمهم أثناء العلاج، وهو ما أكده باتريك هاغارد و ماثيو لونغو من جامعة طب لندن، عندما قاموا بتعريض أيدي متطوعين لأشعة ليزر لإيلامهم.

وكان عدد من هؤلاء الأشخاص ينظر أثناء التجربة إلى يديه بينما كان عدد آخر يتصفح كتابا صغيرا.

شعر الأشخاص الذين كانوا ينظرون لأيديهم بالألم بشكل أقل كما كان مركز الألم في مخهم أقل نشاطا منه لدى المتطوعين الذين كانوا ينظرون لكتاب لأن جسمهم كان يستعد للشعور بأشعة الليزر مما أدى إلى زيادة موجة الألم تلقائيا.

درس الباحثون تحت إشراف نيرولا ما إذا كان من الممكن الوصول إلى نفس هذا التأثير باستخدام الواقع الافتراضي مستخدمين في ذلك ظاهرة نفسية يطلق عليها الباحثون “وهْم اليد المطاطية” يشعر الإنسان خلالها في ظروف معينة بيد غير حقيقية وكأنها جزء من جسمه.

في بداية التجربة جعل الباحثون 19 متطوعا يجلسون على مقعد وألبسوهم نظارة للواقع الافتراضي رأى كل متطوع من خلالها شخصا يجلس في نفس المكان على المقعد الذي يجلس عليه ويمسك بزِر أو مفتاح في يده اليسرى، تماما مثل المتطوع نفسه.

وعندما كان المفتاح الافتراضي يهتز أو يتذبذب كان الشخص المتطوع يشعر باهتزاز في يده نفسها.

وأراد الباحثون من خلال ذلك أن يشعر المتطوع باليد الافتراضية وكأنها يده نفسه. وفي الخطوة التالية درس الباحثون ما إذا كان المتطوعون يصبحون أكثر حساسية تجاه الألم عندما ينظرون إلى الجزء الافتراضي من جسمهم حيث وضعوا أقطابا كهربية في اليد اليمنى للمتطوعين ثم سخنوا هذه الأقطاب بشكل بطيء.

وطُلب من المتطوعين إبلاغ الباحثين بالوقت الذي تصبح فيه هذه الأقطاب مؤلمة.

كانت النتيجة أنه عندما كان المتطوعون يشعرون باليد الافتراضية كجزء من جسمهم فإن هذه اليد كانت أقل شعورا بالألم حيث لم يبلغ المتطوعون الباحثين القائمين على التجربة بأنهم يشعرون بالحرارة المؤلمة إلا عندما كانت درجة حرارة الأقطاب تصل إلى 45.2 درجة مئوية في حين أن المتطوعين الآخرين شعروا بالألم بالفعل عندما وصلت درجة حرارة الأقطاب 44.7 درجة مئوية.

عن ذلك قالت نيرولا: “كان الواقع الافتراضي يستخدم حتى الآن بشكل خاص لإلهاء المرضى عن ألمهم أثناء العلاج المؤلم… وأصبحنا الآن نعرف أنه من الممكن استخدام هذه التقنية أيضا في عرض صور أحد الأجسام على المرضى من أجل تخفيف آلامهم”. ورجحت نيرولا أن رؤية الجسم تجعل المخ يُنشِط آليات بعينها تساعد في تخفيف الألم “…ولكن ذلك لا يزال محض تكهنات” وأكدت أن الباحثين يعتزمون إجراء المزيد من الدراسات لمعرفة هذه الآليات على وجه الدقة. ويرى الفيلسوف توماس ميتسنجر من جامعة ماينس الألمانية والذي يدرس هذه القضية منذ فترة طويلة أن مثل هذه التجارب تنطوي على فوائد محتملة قائلا إن هذه الأبحاث مفيدة جدا و واعدة لأنها تكشف كيفية الاستفادة من الواقع الافتراضي علاجيا لتخفيف الآلام.


المصدر :

باحثون إسبان: "الواقع الافتراضي" يخفّف الألم