globalnin

bluehost coupons india

godaddy india

pizza hut coupons codes

الرئيسية / سياسة / تأخر الحكومة في عيون "البام" .. تمرين ديمقراطي أجّل الاستثمارات

تأخر الحكومة في عيون "البام" .. تمرين ديمقراطي أجّل الاستثمارات

هسبريس – عبد الواحد استيتو

السبت 18 مارس 2017 – 15:00

قال إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إن تأخر تشكيل الحكومة لمدة 5 أشهر كان تمرينا رائعا على الديمقراطية، “لكن كان له وجه سلبي تجلى في تأجيل كل الاستثمارات العمومية، باعتبار حكومة تصريف الأعمال لا تملك حق التصرف في الاستثمار، وهو الأمر الذي كان غائبا في حوار الفرقاء السياسيين”.

وفي افتتاح المؤتمر الجهوي الثالث لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم السبت بقاعة المركز الثقافي أحمد بوكماخ، تساءل العماري: “كم من مدرسة لم نبنها في هذه الفترة؟ كم من مستشفى لم نصلحه؟ وكم من مقاولة لم نؤد لها ما ندين لها به؟” واستطرد: “وبالتالي، كم من طفلة وطفل لن يذهبوا إلى المدرسة السنة المقبلة؟ وكم من مريضة ومريض لن يجدوا سريرا بالمستشفى؟ وكم من منصب شغل تم تضييعه؟”.

وبخصوص ما قام به الحزب في تلك الفترة، أوضح المتحدث أن “الأصالة والمعاصرة” انصرف إلى شؤونه الداخلية، موضحا: “كلما كان يسألني أحد عن مستجدات الحكومة كنت أجيبه بأنه لدينا من مشاكلنا ما يعفينا من تتبع مشاكل الآخرين، فمادام لم يطلب منا شيء، لا من رئيس الحكومة ولا من الأحزاب التي عبرت عن مواقفها في الدخول إلى الحكومة، فلنتفرغ لمشاكلنا وأمورنا الداخلية ولنقم بمراجعات؛ لأنها سنة حميدة، فلا شيء في الحياة مطلق”.

وعن رأي حزب الأصالة والمعاصرة في المستجدّ المتمثل في تعيين سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة وتكليفه بتشكيلها، قال العماري إن موقف الحزب من الانخراط في هذا التحول هو من مسؤوليات أجهزته، “أما باقي الآراء المعبر عنها فهي شخصية، بما فيها رأيي، وهي غير ملزمة”.

وزاد: “المؤسسة الحزبية هي المؤهلة الوحيدة لاتخاذ القرار إن رأت مراجعة قرار 8 أكتوبر”، قبل أن يضيف بلهجة حادة: “ولا يمكن أن يملي علينا أحد موقفا كيفما كانت درجته ومستواه، ويوم يأتي من سيفرض علينا موقفا سأكون مضطرا لأعلن انسحابي، ليس إلياس ولد خديجة الذي تفرض عليه المواقف كيفما كانت ومهما كانت ومن أي جهة كانت”.

كما تطرق العماري إلى كونه أصبح “كائنا افتراضيا”، بعد أن أنشأ حسابا شخصيا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، محذرا من جعله “مرجعية واقعية”، أو محدِّدا للمنافسة السياسية على الأرض.

يذكر أن افتتاح المؤتمر شهد تكريم مصطفى بكوري، الأمين العام السابق للحزب، تسلمت ميلودة حازب، بدلا عنه، درع تكريمه من يد الشيخ بيد الله، إضافة إلى باقة ورد سلمها أحمد التهامي، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

كما ألقى الشيخ بيد الله كلمة في حق المحتفى به، أشاد من خلالها بعدد من خصاله ومناقبه الشخصية والعملية والسياسية.

وسيشهد المؤتمر تقديم التقريرين المالي والسياسي والمصادقة عليهما، إضافة إلى تنظيم ثلاث ورشات تهم “التنظيم والديمقراطية الداخلية”، “البرنامج العام الجهوي”، و”الإعلام والتواصل”، ستتمخض عنها توصيات وتقارير، قبل أن يتم انتخاب أعضاء الأمانة الجهوية واللجان الوظيفية للحزب بالجهة.


المصدر :

تأخر الحكومة في عيون "البام" .. تمرين ديمقراطي أجّل الاستثمارات

Powered by Morocco24.net