globalnin

bluehost coupons india

godaddy india

pizza hut coupons codes

الرئيسية / دين ودنيا / كيف تستفيد من آية الكرسي ؟

كيف تستفيد من آية الكرسي ؟

جاء في البخاري عن أبي هريرة في حديث طويل، وهو يتحدث عن شخص كان يأتيه كل ليلة يأخذ مما تجمع عنده من زكاة رمضان.

حتى أمسك به ذات ليلة ليشكوه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.. “فقال الرجل لأبي هريرة: دعني وسوف أعلمك كلماتٍ ينفعك الله بها، قلت: ما هي؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي، فإنه لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربنك شيطانٌ حتى تصبح؛ فخليت سبيله. فأصبحت، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما فعل أسيرك البارحة؟ قلت: يا رسول الله، زعم أنه يعلمني كلماتٍ ينفعني الله بها، فخليت سبيله، قال: وما هي؟ قلت: قال لي: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية: وقال لي: لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطانٌ حتى تصبح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما إنه قد صدقك وهو كذوب. أتعلم من تخاطب منذ ثلاث ليالٍ يا أبا هريرة؟ قلت: لا، قال: ذاك الشيطان”.

مثل هذا الحديث قد نأخذ به أنا وأنت وذاك وتلك وكثيرون، نؤمن به ونصدق ما جاء فيه ونوقن تمام اليقين بفضيلة آية الكرسي، وأنها من أسلحتنا الإيمانية المانعة القادرة بإذن الله، على وقايتنا من شرور الإنس والجن، وتجعلنا في حفظه ورعايته من بعد قراءتها دبر كل صلاة أو بداية النهار أو الليل وإلى حين قراءتها مرة أخرى.. ولكن هل كل أحد – وإن كان مسلماً – على درجة من اليقين التام بعظمة هذه الآية وغيرها من آيات، يعتقد بها ولا تخالطه أدنى ريبة أو شك؟

مثلما هناك من يوقن بهذه الآية، فكذلك هناك العكس، لا يوقن بها تمام اليقين، والأمر ليس مع هذه الآية فحسب، بل في أمور كثيرة من تلك التي لا تنفع أنصاف اليقين في التعامل معها، لأنه لن يكون هناك أثر أو فائدة مرجوة.. خُذ قراءة الفاتحة على المريض بنية الشفاء مثالاً، أو تناول ماء زمزم بنية التعافي أو سعة الرزق وطلب العلم وغيره مثالاً آخر.. فإن لم تؤخذ تلك الأمور بيقينية تامة وإيمان لا يخالطه أدنى شك، فإنها لن تكون أكثر من قراءة عادية أو ماء كغيره من المياه.

هذا يعني أن الحالة النفسية أو الإيمانية أو اليقينية، جزء رئيسي في مسائل العلاج والتداوي أو طلب المعية الإلهية في الحفظ والوقاية مثلاً.. ولهذا تجد النفوس المؤمنة، دوماً آمنة مطمئنة، فيما النفوس المغلفة بالشك والريبة، قلقة خائفة، وذلكم هو الفرق الذي يحدثه الإيمان الصحيح بالقلوب.


المصدر :

كيف تستفيد من آية الكرسي ؟

Powered by Morocco24.net